Get Adobe Flash player
الرئيسية مقالات منتقاة العبادة وأثرها في الشدائد والمحن - حسان أحمد العماري
Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.com

شركة بنيان للتدريب تختتم الدورة التدريبية لقيادات مؤسسات المجتمع المدني في الصومال

 اختتم مساء الثلثاء في مدينة هرجيسا بأرض الصومال فعاليات برنامج تأهيل قيادات مؤسسات المجتمع المدني في الصومال، والذي نظمته شركة بنيان للتدريب المحدودة بالتعاون مع رابطة المعاهد الشرعية في الصومال، وباستضافة مؤسسة الكرم للدعوة والتنمية في الفترة من 16\03\2019 حتى 26\03\2019 . استفاد من البرنامج (40) متدرباً من قادة القطاع الثالث من إدارات الجامعات الصومالية، والمؤسسات الدعوية والتعليمية، والجمعيات الخيرية…

انطلاق فعاليات دورة تأهيل قيادات منظمات المجتمع المدني في هرجيسا

 شركة البنيان للتدريب والاستشارات تقيم دورة تدريبية لقيادات منظمات المجتمع المدني في فندق ماموس بمدينة هرجيسا بحضور 40 متدربا من المؤسسات الدعوية والتعليمية والإغاثية؛ لرفع قدراتهم المهارية. وذلك بالتعاون مع رابطة المعاهد الشرعية في الصومال. وجدير بالذكر أن شركة البنيان للتدريب والاستشارات تقدم دورات متخصصة للعاملين في القطاع الثالث. وهذه الدورة هي الأولى التي تنفذها الشركة في الصومال، وستتبعها سلسلة…

انطلاق فعاليات دورة تأهيل قيادات منظمات المجتمع المدني في هرجيسا انطلاق فعاليات دورة تأهيل قيادات منظمات المجتمع المدني في هرجيسا

معهد زيلع للدراسات الإسلامية واللغة العربية في بورما يخرج الدفعة التاسعة

أقيم حفل تخريج الدفعة التاسعة من معهد زيلع للدراسات الاسلامية واللغة العربية في فندق ريس بمدينة بورما بحضور ممثلي وزارة الأوقاف، ومسؤولي رابطة المعاهد الشرعية، ومسؤولي الجامعات والمؤسسات الدعوية وعدد من العلماء والدعاة والأعيان، وإدارة المعهد ومدرسيه وطلابه وأولياء الأمور وغيرهم من شرائح المجتمع. وعدد خريجي هذا العام 78 طالبا وطالبة أغلبهم من البنات. ويعتبر معهد زيلع من أعرق معاهد…

معهد زيلع للدراسات الإسلامية واللغة العربية في بورما يخرج الدفعة التاسعة معهد زيلع للدراسات الإسلامية واللغة العربية في بورما يخرج الدفعة التاسعة

معهد البيان للدراسات الإسلامية والعربية يخرج الدفعة الأولى من طلابه

في١١ من شهر ذي القعدة الموافق ٢٥ من شهر يوليو في عام ٢٠١٨م أقام  معهد البيان للدراسات الإسلامية والعربية حفل تخريخ الدفعة الأولي من المعهد البيان في قاعة المؤتمرات بمدينة بران بحضور عدد من العلماء والدعاة ومسؤولي الجامعات والمؤسسات الدعوية، منهم: الشيخ عيسى سعيد محمد نائب رئيس مؤسسة المنهاج للدعوة والتنمية، وعميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة شرق إفريقيا د.…

معهد البيان للدراسات الإسلامية والعربية يخرج الدفعة الأولى من طلابه معهد البيان للدراسات الإسلامية والعربية يخرج الدفعة الأولى من طلابه

تقرير المؤتمر التطويري الأول للمعاهد الشرعية في ولاية بونتلاند

 انعقد المؤتمر في مدينة جرووي في يومي الثلثاء والأربعاء 17-18/7/2018. وشارك فيه 48 من مدراء ومؤسسي 25 معهدا وعدد من مسؤولي رابطة المعاهد. وكان من أهداف المؤتمر التعارف بين مسؤولي المعاهد، وتبادل الخبرات والتجارب، وتلقي دورات تأهيلية. في الجلسة الافتتاحية جرى التعارف بين المشاركين، واستماع تقارير المعاهد، وتقرير الرابطة، وكلمات ألقاها الشيخ عبد الناصر الحاج أحمد عضو مجلس الإدارة لرابطة…

تقرير المؤتمر التطويري الأول للمعاهد الشرعية في ولاية بونتلاند تقرير المؤتمر التطويري الأول للمعاهد الشرعية في ولاية بونتلاند

العبادة وأثرها في الشدائد والمحن - حسان أحمد العماري

  الخطبة الأولى:  

الحمدُ لله الذي بنعمته اهتدى المهتدون، وبعدله ضل الضَّالون، (لا يُسألُ عما يفعل وهم يُسألون) أحمدهُ - سبحانه - على نعمه الغزار..وأشكره وفضله على من شكر مدرار.. لا فوز إلا في طاعته، ولا عِزَّ إلا في التذلل لعظمته، ولا غنى إلا في الافتقار لرحمته...

يا ربي حمداً ليس غيرُك يُحمد *** يا من له كل الخلائق تصمدُ

أبوابُ كلُ الملوكِ قد أوصدت *** ورأيت بابك واسعاً لا يوصدُ

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الواحد القهار.. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله النبي المختار.. المبعوث إلى الناس كافة بالتبشير والإنذار..

إن البريةَ يومَ مبعثِ أحمدٍ *** نظر الإله لها فبدّل حالها

بل كرمَ الإنسانَ حين اختار من *** خير البريةِ نجمُها وهلالها

- صلى الله عليه وسلم - صلاة تتجدد بركاتها بالعشي والإبكار، وعلى آله وأصحابه وأتباعه الأبرار.. أما بعد:

عباد الله: - لقد شرع - سبحانه وتعالى- على الناس عبادات متنوعة وطاعات مختلفة وقربات متعددة وأمرهم بالقيام بها وأدائها على أفضل وجه وأحسن حال بنية خالصة يبتغي بها العباد وجه ونيل رضاه والطمع في جنته والخوف من عذابه وناره وسخطه قال - تعالى-: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) [البقرة: 21، 22]، وقال تعالى: (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ)[البينة: 5].. والعبادة هي الغاية التي من أجلها أرسل الله الرسل وبعث الأنبياء عليهم صلوات الله وسلامه يقول - سبحانه -: ( وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ) (النحل: 36).. والإنسان محتاج للعبادة؛ لأنه مفتقر إلى الله - تعالى- في كل أحواله لأن الله هو الذي خلقه وأوجده من العدم ثم أحياه ورزقه وهو الذي بيده - سبحانه وتعالى- موت هذا الإنسان وحياته وسعادته وراحته وقد خاطب الله الناس جميعاً فقال: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ) (فاطر: 15)، والعبادة لها أثر في حياة الإنسان وسعادته وبركة عمره وسعة رزقه بل لها أثر في صلاح أعماله وأهله وأولاده وصحته بل إنها سببٌ للفلاح في الدنيا والآخرة وهي حرز من غضب الله وسخطه وناره.

قال - تعالى-: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) (المؤمنون: 1-11)

عباد الله: - إذا كانت العبادة بهذه الأهمية في حياة المسلم فإن أهميتها تتضاعف عند حلول المصائب والفتن وأثرها يقوى عند الشدائد والمحن ودورها في حياة المسلم يظهر عندما تحل المشاكل والصراعات وينزل البلاء فتصاب النفوس بالقلق والهم والحزن وعدم راحة البال واستقرار الحال.. عندها لا بد للمسلم من أن يلجأ إلى قوة يستمد العون والمدد منها ويحصل على الراحة والطمأنينة بها ويتجاوز المحن والفتن والمصائب والابتلاءات عن طريقها وهذه القوة هي قوة الله وحده - سبحانه وتعالى - التي يصل إليها العبد بإيمانه بالله وحسن عبادته والتزام شرعه والثبات عليه قال - تعالى-: ‏(وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) (الحج: 11).. فالعبادة بجميع صورها من صلاة وصيام ودعاء وقراءة للقرآن وذكر الله والصدقة ومساعدة المحتاج وكف الأذى عن الآخرين والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وقول كلمة الحق ونصرة المظلوم وغيرها من العبادات والطاعات من أعظم الأسباب التي تعين المسلم على الثبات على الحق و بها ينال حفظ الله ورعايته وتدفع عن أمته ومجتمعه بسببها الكثير من المصائب والفتن قال - تعالى-: (وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا * وَإِذًا لَآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا * وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا‏) (النساء/ 66-68) ذلك أن الإنسان عندما يتعرض للفتن والمصائب والمحن يطيش عقله وتسوء تصرفاته وتزيد ذنوبه ومعاصيه وتكثر همومه وأحزانه فيخسر دينه ودنياه وآخرته ولا يثبت على الحق والخير والمعروف إلا من وطن نفسه على طاعة الله ولم ينشغل بما أصابه عما أوجبه الله عليه قال تعالى: ( إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً * إِلَّا الْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ) [المعارج: 19-23] وقال - تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ)(البقرة/153).. و كان - صلى الله عليه وسلم - إذا ادلهمت الخطوب وكثرة الهموم وتوالت المصائب والابتلاءات لا يجد ملجأ وطريقاً للراحة إلا في عبادته وفي صلاته فكان يقول: ((أرحنا بها يا بلال)) (صححه الألباني في صحيح أبي داود (4172).. بل بين - صلى الله عليه وسلم - أهمية العبادة وفضلها عند نزول البلايا والمصائب والفتن فعن مَعْقِلِ بْنِ يَسَارٍ أن النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم – قَالَ: ((الْعِبَادَةُ فِي الْهَرْجِ كَهِجْرَةٍ إِلَيَّ)) صحيح مسلم (2948) قال النووي: " قَوْلُهُ - صلى الله عليه وسلم -: ((الْعِبَادَةُ فِي الْهَرْجِ كَهِجْرَةٍ إِلَيَّ)) الْمُرَادُ بِالْهَرْجِ هُنَا الْفِتْنَةُ وَاخْتِلَاطُ أُمُورِ النَّاسِ ((وقيل كثرة القتل)) وَسَبَبُ كَثْرَةِ فَضْلِ الْعِبَادَةِ فِيهِ أَنَّ النَّاسَ يَغْفُلُونَ عَنْهَا، وَيَشْتَغِلُونَ عَنْهَا، وَلَا يَتَفَرَّغُ لَهَا إِلَّا أَفْرَادٌ. (المنهاج18 / 88).. و قال ابن الجوزي: إذا عمت الفتن اشتغلت القلوب، وإذا تعبد متعبد حينئذ دل على قوة اشتغال قلبه بالله - عز وجل - فيكثر أجره. (كشف المشكل 1 / 340)

أيها المؤمنون/ عباد الله: - إن الاختلافات والصراعات والمصائب والفتن قدر الله يبتلي بها العباد تمحيصاً لذنوبهم واختباراً لإيمانهم ورفعاً لدرجاتهم وتمييزاً للمحسنين منهم من المسيء والخير من الشر والحق من الباطل لذلك ينبغي لكل مسلم أن يكون مفتاحاً للخير مغلاقاً للشر لا يرى الله من أعماله إلا ما كان سبباً في تآلف القلوب وإصلاح ذات البين وإظهار الحق ونشر الخير وحفظ الأموال والأعراض والدماء لينال محبة الله ورعايته وحفظه وعليه أن يكثر من الطاعات والعبادات ليحقق الأمن في نفسه وأهله وماله فالشدائد والمحن والمصائب والفتن تورث الهم والقلق والخوف من الموت أو من فوات الرزق أو حتى من المستقبل المجهول لكن المسلم يعتقد ويرى غير ذلك فلا المصائب والفتن تقرب في أجل ولا تزيد في عمر ولا تمنع رزقاً وكل شيء بإرادة الله ومشيئته يردد قوله - تعالى -: ( قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) [التوبة: 51] وقال - عليه الصلاة والسلام -: (( إن روح القدس نفث في رُوعِي أن نَفْساً لن تموت حتى تستكمل أجلها، وتستوعب رزقها، فاتقوا الله، وأجملوا في الطلب، ولا يحملنَّ أحدَكم استبطاءُ الرزق أن يطلبه بمعصية الله؛ فإن الله - تعالى- لا يُنَال ما عنده إلا بطاعته))، (رواه عبد الرزاق الصنعاني في مصنفه، وهو حديث صحيح، كما في صحيح الجامع للألباني 2085) لكن النفوس جبلت على ذلك الخوف والوهم فعالج الإسلام ذلك بتقوية الإيمان والتزود بالطاعات والعبادات فالصلاة ضمان وأمان من الله لعباده فقد روى الإمام أبو داوود عن أبي أمامة - رضي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((ثلاثة كلهم ضامن على الله - عز وجل-))، وذكر منهم: ((ورجل راح إلى المسجد فهو ضامن على الله حتى يتوفاه فيدخله الجنة أو يرده بما نال من أجر وغنيمة)) (حديث صحيح)، وفي الصلاة راحة وأمان فكيف يخاف العباد؟ عن سمرة بن جندب - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عيه وسلم قال: ((من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله تعالى)) [ابن ماجه: 3946 صحيح].. يقول كوليم الإنجليزي الذي أسلم وسمى نفسه عبد الله: " إنه حينما كان مسافراً على ظهر باخرة إلى طنجة إذا بعاصفة قد هبت وأشرفت السفينة على الغرق وأخذ الركاب يحزمون أمتعتهم ويهرولون في كل اتجاه وقد اضطربوا لا يدرون ما يصنعون وإذا به يرى جماعة من المسلمين قد استوت في صف واحد يكبرون ويهللون ويسبحون.. فسأل أحدهم: ماذا تفعلون؟ فقال: نصلي لله... فسأل: ألم يلهكم إشراف السفينة على الغرق؟ فقال: لا إننا نصلي لله الذي بيده وحده الأمر إن شاء أحيا وإن شاء أمات.. وقد كان هذا الحادث سبباً في بحثه عن الدين الإسلامي وهدايته للإسلام وأصبح من كبار دعاة الإسلام في إنجلترا وقد أسلم على يديه الكثير.. والذكر راحة وطمأنينة قال تعالى: (يَا أَيُّها الَّذينَ آمَنوا اذكُرُوا اللّه ذِكراً كَثيراً وَسَبِّحُوهُ بُكرَةً وَأصٍيلاً هُوَ الَّذي يُصَلِّي عَلَيكُم وَمَلائِكَتُهُ لِيُخرٍجَكُم مِن الظُّلُمات إلى النُّورِ وَكان بِالمُؤمِنين رَحِيماً ) (الأحزاب/ 44) وقال رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: (ما أصاب عبداُ هم ولا حزن فقال: " اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك، عدل في قضاؤك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي". إلا أذهب الله حزنه وهمه وأبدله مكانه فرحاً)) (رواه أحمد وصححه الألباني(الكلم الطيب ص74)..

إن يونس - عليه السلام - لما ألقي في البحر والتقمه الحوت وهو في كرب وضيق وظلمات بعضها فوق بعض و ليس معه أحد لم ينفعه إلا عبادته وطاعته لله فنادى في الظلمات: ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) قال أهل التفسير: " سمعت الملائكة هذه الكلمة فبكت وقالت: يا رب! صوت معروف من عبد معروف، فقال تعالى: (فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ) [الصافات: 143-144] اللهم هب لنا توبة تغفر بها ذنوبنا وتصلح بها أحوالنا يا أرحم الراحمين.. قلت ما سمعتم وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه.

 

الخطبة الثانية:

 

عباد الله: - إنَّ للعبادة راحة ٌ في القلب و سكينة ٌ في النفس و سَعة وبركةٌ في الرزق لا يَشعر بها إلا منْ ذاقَ حقاً حلاوة الطاعة وهَجرَ المعاصي والذنوب وأقبل على الله يقيم شرعه ويقتدي بنبيه - صلى الله عليه وسلم -... إن المؤمن بعبادته يكون في عز المحنة وشدتها وهولها قوياً ثابتاً، مطمئناً ثقته بوعد الله وأمله بتوفيقه ولطفه كبير هذا رسولنا - صلى الله عليه وسلم - يقول لصاحبه وهو في الغار: (لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا)(التوبة: من الآية40) وقال - تعالى-: (قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ) (الأنبياء: 69) ما أعظم هذه الطمأنينة والسكينة في القلب، والتي تجعل الإنسان المسلم في قمة السعادة وراحة البال.. 

فليتك تحلو والحياة مريرة  **** وليتك ترضى والأنام غضابُ

إذا صح منك الود فالكل هينٌ **** وكل الذي فوق التراب ترابُ

فاللهم اجعل لنا من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل عسر يسرا ومن كل بلاء عافية... و احقن دمائنا واحفظ بلادنا وألف بين قلوبنا.. يا أرحم الراحمين.. هذا وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله و أصحابه الطيبين الطاهرين والحمد لله رب العالمين

 

 

المصدر:

http://www.islamselect.net

 

 

تسجيل الدخول

المتواجدون حالياً

We have 221 guests and 4 members online

عدد الزيارات الكلي

Content View Hits : 628466